منتديات السفينه للجميع
اهلا وسهلا بالزائر الكريم

نتمنى تسجيلك في المنتدى للتواصل والفائده

ساهم في نشر المنتدى


منتديات السفينه للجميع
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيلس .و .جتسجيل الدخول

اهلا وسهلا بكم نتمنى تسجيلكم في المنتدى والتواصل معنا

موقع الســــــــــــــــــــفيه للجمــــــــــــــــــــــــــيع
لنسعى الى رقي المنتدى

حفظ البيانات؟

شاطر | 
 

 هوشيار زيباري ومدير مكتبه أقزام يناطحون العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
Admin
Admin
avatar

الاوسمه

ذكر عدد المساهمات : 415
التقييم : 0
تاريخ التسجيل : 09/09/2011
العمر : 28
الموقع : العراق

مُساهمةموضوع: هوشيار زيباري ومدير مكتبه أقزام يناطحون العراق   الجمعة أكتوبر 21, 2011 4:36 pm


هوشيار زيباري ومدير مكتبه أقزام يناطحون العراق
بقلم : دبلوماسي وطني 1 - نشرت صحيفة الغارديان البريطانية في عددها يوم 14/10/2011 تقريرا عن ستراتيجية الحزبين الكرديين إزاء العملية السياسية المنشأة في ظل الإحتلال في العراق، وإختصرت الصحيفة تلك الإستراتيجية بكلمتين هما (فرّق وإبتز).
إن تقييم الصحيفة البريطانية الصحيح لهذه الإستراتيجية ليس إكتشافا، فهي إمتداد لستراتيجية التحالف مع الشيطان ضد العراق التي قامت عليها حركة التمرد البارزانية منذ تأسيس الدولة العراقية الحديثة. هذه الحركة عرضت نفسها (بندقية للإيجار) لكل من يريد سفك دم العراقيين وإضعاف العراق، فتارة تصبح حليفة للشيوعية العالمية وتارة حليفة للشاهنشاهية ثم الصفوية الفارسية وأخرى للصهيونية العالمية، وأحيانا تتحالف مع جميع هؤلاء وغيرهم في آن واحد طالما هناك هدف مشترك هو شرذمة العراق، لإعتقاد هذه الحركة أن ذلك سبيلها الوحيد لإقامة دولة كردية شوهاء تمتد على أقصى ما تستطيع من أرض العراق.
وعند إحتلال العراق، لم يجد المحتلون الأمريكان أفضل من حزب البارزاني لتسلم وزارة الخارجية، فهو خير من يفرط بمصالح العراق ويقسّم ابنائه وينشر الفساد في ربوعه بعد أن إمتهن الأمريكان سيادته.
واستلم زيباري وزارة الخارجية منذ عام 2003، وعمل، مع طاقم وزارته المكون من سفراء تابعين لحزبه ولبقية الأحزاب الطائفية والعرقية، على تدمير هيبة العراق ومصالحه الحيوية وثقله الإقليمي والدولي إضافة إلى نهب موارده. سفراء زيباري من الحزبين الكرديين منشغلون بتمثيل حزبيهم ودعوة الدول للتعاون السياسي والإقتصادي مع (إقليم كردستان). أما سفراء الأحزاب الموالية لإيران فإنهم حوّلوا سفارات العراق إلى أقسام ملحقة بالسفارات الإيرانية في تلك البلدان.
لقد أساء زيباري وسفرائه للعراق ومصالحه بما يعجز عن فعله عدو لدود. ويكفي أن نستذكر آخر موقف لزيباري من ميناء (مبارك) الذي يقيمه الجيب العميل الآخر (دولة الكويت) لخنق موانيء العراق لنعرف كم هو مفرط بمصالح العراق وكم هو حريص على مصالح أعداء العراق..

2 - أمّا سفراء زيباري فسنورد مثلا واحدا وهو السفير سرود نجيب الذي كان مدير مكتب زيباري وهو الآن سفير العراق في النمسا.
سرود نجيب هذا كان سكرتيرا ثالثا في سفارة العراق في رومانيا في اوائل الثمانينات من القرن الماضي وإغتصب فتاة رومانية وإشتكت الفتاة عليه فإضطرت الوزارة الى إعادته الى المركز وعوقب بالنقل خارج الوزارة، لكنه لم يلتحق بوظيفته الجديده وفضّل الإستقالة وسافر خارج العراق وعمل بالتجارة وكان قبل الإحتلال يتنقل بين بغداد ودبي وكيلا لإحدى الشركات التجارية
وبعد الإحتلال إدّعى، كآلاف الفاسدين ومرتكبي الجرائم المخلّة بالشرف، أنه مفصول سياسي وأنه حورب لكرديته، فأعاده زيباري للخارجية بدرجة سفير وسلّمه رئاسة دائرة المنظمات، وهي الدائرة المسؤولة عن علاقات العراق بالمنظمات الدولية والإقليمية والمشرفه على تنفيذ برنامج (النفط مقابل الغذاء).
وبصفته رئيسا لدائرة المنظمات، تكفل بمتابعة تصفية برنامج النفط مقابل الغذاء، وإتفق مع الشركات التي لها عقود توريد المواد الإنسانية ولم توردها بسبب الغزو الأمريكي على أن يعطيها تأييدا بإنها وردت بضائعها للعراق لكي تستلم أثمان العقود من المصرف الماسك لحساب العراق في نيويورك ويحصل سرود ووزيره على نسبة من قيمة العقد. ولم يكن من مهمات وزارة الخارجية تأييد وصول البضائع، فالشركات الموردة تحصل على مستندات تأييد توريد البضائع عند موانيء الدخول العراقية (أم قصر أو طريبيل أو أحمد الخليل) وإن تعذر ذلك فالمفروض أن تؤيد الإستلام الوزارات العراقية المستوردة للمواد الإنسانية. إلاّ أن سرود أخذ بتزويد الشركات بكتب تأييد يدعي فيها أن الفوضى وحرق السجلات منعت تزويدها بوثائق تأييد وصول البضاعة عند النقاط الحدودية، وانها فعلا ورّدت بضائعها للعراق. وإذا علمنا أن عقود هذه الشركات بمئات الملايين من الدولارات أمكننا تصور كم كانت عمولة سرود التي تقاسمها مع وزيره زيباري وحزبهما.
ولم يكتف بهذه السرقات، بل إمتدت يده إلى الأموال المستعادة من مكتب برنامج النفط مقابل الغذاء في نيويورك. ومرة إستلم صكا بمبلغ ثلاثين مليون دولار كان المفروض إيداعه في حساب الوزارة لكنه وضعه في حسابه الخاص، وبعد ستة أشهر طولب بالمبلغ فإضطر لإعادته ولكن بعد أن حصل على فوائده لنصف سنة، ثم تسلم صكا بمبلغ إثنان وأربعين مليون دولار ووضعه في حسابه لكنه هذه المرة زور كتابا من دائرة الحسابات يفيد بإستلامها المبلغ ولا زالت الدوائر الحسابية تبحث عن المبلغ وهو مودع في حسابه.
وبعد أن نضبت مصادر النهب في دائرة المنظمات نقله زيباري ليكون مديرا لمكتبه، وإنشغل بتسهيل الليالي الحمراء لزيباري ولقادة لبيشمركة العاملين في الوزارة، وكان يصطاد ضحاياه من موظفات الوزارة عبر الإغراء بالإيفادات وبالإميازات.
وبعد أن أصبح فساده المالي والأخلاقي وسوء أخلاقه وكذبه حديث موظفي الوزارة الذين أعطوه لقب (السفير الكذاب)، نقله زيباري ليكون سفير العراق في فيينا. وفيينا بالغة الأهمية لمسعود البارزاني، فهي المحطة التي يزورها بإستمرار بذريعة العلاج وفيها يلتقي بالمسؤولين في الكيان الصهيوني ومنها ينتقل سرا الى الكيان الصهيوني كلما إستدعى الأمر للتشاورمع أسياده هناك.
وفي فيينا واصل سرود خدمة أسياده : تمثيل مصالح حزب مسعود في النمسا والإهتمام بتجارته والتمتع بليالي (الأنس) الماجنة في فيينا، وتهيئة الأجواء لرؤسائه في الوزارة وفي حزب مسعود لزيارة فيينا للمتعة، وآخر زواره كان وكيل الوزارة الشيوعي لبيد عباوي الذي جاء موفدا رسميا الى فينا للقاء عشيقته هناك!

ومن أجل أن يبقى أطول فترة ممكنة في الوزارة ويتجنب الإحالة للتقاعد بسبب بلوغه السن القانونية زوّر سنة ميلاده وجعلها 1948 بدلا من 1943، ولم تعترض الوزارة على هذا التزوير المفضوح رغم أنها تحتفظ في سجلاتها بهويته الأصلية للأحوال المدنية وأدناه صورة لها :
اضغط هنا لمشاهدة الصورة بالحجك الطبيعي.
3 – أدعو إخوتي من الدبلوماسيين ومن منتسبي وزارة الخارجية كافة أن لا يسكتوا على أفعال هؤلاء المجرمين أعداء العراق وناهبي ثرواته، وأن ينشروا فضائحهم، فنحن جميعا مسؤلون أمام الله إذا قبلنا بالباطل أوسكتنا عليه، ومسؤلون أمام ضمائرنا، ومسؤلون أمام حكومة العراق الوطنية التي ستنشأ بعد التحرير، وهو قريب بعون الله.
لن يدوم عبث هؤلاء العملاء اللصوص، فقد كشف شعب العراق حقيقتهم، وكثير منهم يستعد للهرب قبل أن تحل ساعة الغضب العراقي الأكبر، وهذا مصير من لا يقرأ تاريخ العراق أو يقرأه بطريقة خاطئة. شعب العراق هزم أمريكا عسكريا وهزم الفرس الصفويين سياسيا وشعبيا وهزم دعاة الإنفصال المنسوبين ظلما الى شعبنا الكردي الأصيل. وحقائق التاريخ تبقى أقوى من أي مارق، وإن من يصارع الحقيقة تصرعه، ومن يصارع العراق يصرعه. والله المستعان.
بغداد 20/10/2011










التـــــــــوقيع


الأدارة




 
 





لقد علمتني معنى الحياه
وعلمتني الامل بالحي
فعندها وجدت المرفأ لأحلامي
ووجدت البحر لسفن آمالي



كانت هيه من علقني بالحياة
بعد ان كنت على حافتها ..
انقذتني من السقوط ونشلتني م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://safena2009.forumarabia.com
 
هوشيار زيباري ومدير مكتبه أقزام يناطحون العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات السفينه للجميع :: القسم الاخباري :: اخبار الموصل-
انتقل الى: